استضافت جامعة الأهرام الكندية، برئاسة الدكتور صديق عبد السلام، ملتقي برنامج الاتحاد الأوربي “ايراسموس بلس” للمنح والتبادل الطلابي والاكاديمي، بمشاركة جامعات مدينة 6 أكتوبر التي شملت جامعات النيل ومصر للعلوم والتكنولوجية و6 أكتوبر و6 أكتوبر التكنولوجية، وأكتوبر للعلوم الحديثة والآداب، ونيو جيزة، وسمنود التكنولوجية.

أقيم الملتقي تحت رعاية الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بحضور الدكتورة غادة بسيوني، مدير مكتب ايراسموس الوطني مصر، والدكتورة هبة فاروق سالم، رئيس جامعة 6 أكتوبر التكنولوجية.

وأكد الدكتور صديق عبد السلام، رئيس جامعة الأهرام الكندية، على أهمية المتلقي التي يعكس قيم برنامج ” ايراسموس” في التعاون بين المؤسسات التعليمية المختلفة داخل مصر مع نظريتها على المستوي الإقليمي ودول الاتحاد الأوربي، من أجل تطوير الكوادر الاكاديمية المصرية ورفع جودة التعليم والبحث العلمي وتبادل الخبرات الاكاديمية مع جامعات الأوربية عالية التصنيف.

وأشار رئيس جامعة الأهرام الكندية إلى أن سعى الدولة المصرية نحو الاستفادة القصوى من كافة الفرص لتطوير التعليم والبحث العلمي، وعلى رأسها إعادة تفعيل برامج الشراكات والتبادلات مع الجامعات الدولية الذي تحقق بتفعيل الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم والبحث العلمي، لمكتب برنامج “ايراسموس بلس” مصر بالوزارة لتعود الجامعات المصرية مره آخري على خريطة التعاون الأكاديمي الدولي مع الاتحاد الأوربي.

وأكدت الدكتورة غادة بسيوني، مدير مكتب ايراسموس الوطني مصر، أن المكتب المصري للبرنامج بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، يقدم العديد من البرامج التي تهدف إلى تشجيع الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية على التعاون مع بعضها البعض، من خلال مشاريع مشتركة مدعومة ماليًا بين مؤسسات التعليم العالي في 27 دولة أعضاء الاتحاد الأوربي، بالإضافة إلى للدول المرشحة للانضمام إليه بأوروبا، مع الجامعات بجمع أنحاء العالم ومنها منطقة جنوب المتوسط التي تنتمي إليها مصر، من أجل تطوير ورفع جودة التعليم العالي وتعميق العلاقات التعاونية بين المؤسسات التعليمية المصرية والاتحاد الأوربي.

وفي ختام الملتقى، نظمت الجامعة ورشة عمل لوفود الجامعات بمنطقة 6 أكتوبر، ألقتها د. نيفين عاصم، مدير مكتب التدريب بجامعة عين شمس، حول كيفية التقدم بخطة مقترحة لمشروع بحثي مشترك بين الجامعات المصرية والأوروبية ضمن برامج “ايراسموس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *