banner

نظم جهاز تنمية مدينة ٦ أكتوبر برئاسة المهندس عادل النجار، أمس الأحد، ندوة بعنوان “مناهضة العنف ضد المرأة” بقاعة الجهاز، بالتعاون مع مجلس أمناء مدينة السادس من اكتوبر، تحت إشراف المهندسة رانيا سمير نائب رئيس الجهاز وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

شارك في الندوة، الدكتورة مروة محمود معاون رئيس الجهاز ورئيسة وحدة تكافؤ الفرص بالجهاز، الدكتورة إيمان نجيب مقرر اللجنة، المهندس محمد عمرو بن العاص معاون رئيس الجهاز.

‎حضر الندوة عدد من أعضاء الوحدة الفرعية لتكافؤ الفرص بالجهاز والدكتورة آية حسام مدرس طب الأسرة والمجتمع، الدكتورة وسام منير خبير الاستشارات النفسية وتطوير الذات، الدكتورة إيمان جابر استشارى طب الأسرة ومدرب معتمد من كلية الطب جامعة هارفارد، وممثلات وحدة تكافؤ الفرص بأجهزة مدن غرب، ومجالس أمناء أجهزة حدائق أكتوبر، أكتوبر الجديدة وزايد، بالتعاون مع جامعة الأهرام الكندية بحضور الدكتورة فيروز سمير عبد الباقى رئيس قسم الفنون البصرية والدكتورة دينا ريحان أستاذ التصميم والفنون الإبداعية بالجامعة.

أدارت الندوة المهندسة رانيا سمير نائب رئيس الجهاز للمشروعات، حيث قدمت عرضا سريعا لمفهوم العنف ضد المرأة.

عرضت الدكتورة إيمان جابر، قصة حقيقية لتعرض المرأة للعنف والاضطهاد، شرحت خلالها الدوافع الاجتماعية والاقتصادية للعنف، بالإضافة إلي عرض أشكال العنف الاثار والاجتماعية والاقتصادية المترتبة عليه ومناقشة كيفية الوقاية من العنف.

قالت الدكتورة آية حسام، إنه بمشاركة المرأة قصة تعرضها للعنف، فإنها بذلك تتخذ الخطوة الأولى لكسر حلقة الإساءة، فعلينا جميعا أن نمنحها المساحة الآمنة التي تحتاجها للتحدث بصوت عالٍ، والاستماع لها، حيث تتمثل أهم طرق الوقاية من العنف ضد المرأة في التعريف والتثقيف بالموافقة والاستقلالية الجسدية، والمساءلة أمام الفتيان والفتيات عن مدى معرفتهم بحقوقهم، وبتثقيف المرأة منذ نعومة أظافرها عن حقوقها مما يساهم بدوره في بناء مستقبل أفضل للجميع.

طالبت الدكتورة وسام منير استشارى التربية الخاصة، في كلمتها عن مشاركة المرأة فى المجتمع وأدوارها المختلفة بضرورة عدم التمييز بين الجنسين أثناء تربية الأطفال.

من جانبها، قدمت الدكتورة إيمان عاطف ورشة عمل لطلاب جامعة الأهرام الكندية وذلك في إطار تضمين مشكلات المجتمع ضمن القضايا التى تهتم الجامعات بمناقشتها.

خلال الندوة، قام مسؤلوا التضامن الاجتماعي بالمدينة بشرح ما تقدمه الدولة من خلال وزارة التضامن الاجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة و ضمان حقوقها ومساعدتها وما قاموا به من إجراءات وسياسات وتنفيذ قوانين حيال ذلك؛ (كوجود مراكز استضافة للمرأة المعنفة-ندوات- مبادرات).

ألقت الدكتورة مها ترغل مسئولة لجنة المرأة بمجلس أمناء ٦ أكتوبر، كلمة بدأتها بتعريف العنف ضد المرأة وتاريخ مناهضة العنف ضد المرأة في العالم وبدايته في مصر وتعريف الحضور بمجهودات الدولة لمناهضة العنف ضد المرأة وأماكن تواجد وحدات العنف ضد المرأة وعيادة المرأة الآمنة في الجامعات المصرية وبعض القوانين التي تعمل على ردع العنف ومواجهته بصرامة.

استكملت شيرين صبري مسئول لجنة التعليم والتحول الرقمى بالمجلس الحديث عن العنف وآثاره على المرأة المعنفة والمجتمع وأنه لابد من وجود قوانين رادعة تتصدى له.

من جانبه، قال الدكتور مصطفى عرندة المتحدث الإعلامي بجهاز مدينة ٦ أكتوبر، إن المرأة هى نصف المجتمع وهى رمانة الميزان التي لايستقيم المجتمع بدونها، وهى المؤثر داخل أسرتها، وبالرغم من ذلك فإنها كثيرا ماتتعرض للاستغلال في بيئة العمل أو العنف المنزلي او الاضطهاد والحرمان من حقوقها، داعيا إلى تنظيم العديد من الحملات الدعائية والإعلانية والتوعوية في كافة المحافظات لتوضيح أهمية وقيمة المرأة في المجتمع ودورها المحوري في استقامته.

اختتمت رانيا سمير، اللقاء بتوجيه الشكر لجميع الحضور وتكريمهم على المنصة لما بذلوه من جهد وما قدموه من تعاون مثمر ملحوظ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

banner